أخبار الهدهد

جنيفر لوبيز تخلق أزمة في مصر في مصر… بلاغ للنائب العام ينتقد ملابسها وغضب بسبب حضور وزيرات

mar 13 Août 2019 à 12:31

أثار ظهور ثلاث من وزيرات الحكومة المصرية في حفل المغنية الأمريكية، جنيفر لوبيز، مساء الجمعة، الذي أقيم في مدينة العلمين الجديدة في الساحل الشمالي، غضباً في مصر، خاصة أن الحفل جاء بعد أيام من الهجوم الذي استهدف معهد الأورام في القاهرة وراح ضحيته 23 قتيلا وعشرات المصابين.
ونشرت سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، في حسابها على موقع انستغرام، صورة لها مع وزيرة التضامن الاجتماعي غادة والي، ووزيرة التخطيط والإصلاح الإداري هالة السعيد، وهن يرتدين ملابس صيفية بيضاء.
وجاء حفل لوبيز في مصر ضمن جولتها الغنائية التي تحمل اسم (إنها حفلتي)، احتفالا بعيد ميلادها الـ50.
وزادت من غضب الشارع المصري، زيارة المطربة الأمريكية إلى القدس، ووصفها لإسرائيل بـ»الوطن الأم»، وقولها بأنها في حالة «حب» معها.
الكاتب أحمد الخميسي، انتقد حضور الوزيرات الحفل، وكتب على صفحته الرسمية على «فيسبوك»: ثلاث وزيرات ذهبن لحفل مطربة صهيونية. لم يذهبن لمواساة ضحايا معهد الأورام. حتى الغزاة كانوا يحترمون مشاعر الشعوب المحتلة وأحزانها».
عبد العظيم حماد، الكاتب الصحافي ورئيس تحرير جريدة «الأهرام» الأسبق، انتقد هو الآخر حضور الوزيرات الحفل، وكتب على الفيسبوك:» يا وزيرات مصر إذا كنتن مبتليات بمصيبة فقدان الحس السياسي وغلبتكن نزعة الاستعلاء الطبقي فذهبتن الى حفل الشمطاء لوبيز فلم يكن هناك داع للصورة الجماعية بالبدلة البيضاء. دم ضحايا الإرهاب لم يجف وكذلك حبر تقرير مؤشرات الفقر، الحكمة تقول :إذا بليتم فاستتروا، والإحساس نعمة والعقل زينة» .
أما سمير صبري، المحامي المصري المعروف إعلاميا بمحامي البلاغات، فقد تقدم ببلاغ للنائب العام ضد مسؤولي تنظيم حفل الفنانة العالمية جنيفر لوبيز.
وحسب صبري «لوبيز، ظهرت بملابس شفافة وعارية، ما أثار الجدل بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى أن موعد الحفل غير مناسب على الإطلاق نظرًا للحادث الإرهابي الذي وقع خلال الأيام الماضية في القاهرة وراح ضحيته عدد من المواطنين، فضلًا عن أن موعد الحفل جاء بالتزامن مع الأيام العشرة الأواخر من شهر ذي الحجة».
وتابع: «أنه كان لا يصح أن يحضر عدد من الوزيرات هذا الحفل نظرًا لخروجنا من حادث إرهابي أليم منذ أيام قليلة فقط».
والحفل أقيم تحت رعاية شركة أوراسكوم للتنمية، وهو الحفل الأول لجنيفر في مصر، ضمن خطة حفلاتها التي بدأت قبل شهرين، وأحيت خلالها عددًا من الحفلات في أكثر من دول.، حيث انقسمت تذاكر الحفل لأكثر من فئة: 2000 جنيه، 4000 جنيه والتذكرة الذهبية بلغت قيمتها 4500 جنيه.
يشار إلى أن حركة المقاطعة الدولية ووقف الاستثمارات والتعامل مع إسرائيل، المعروفة باسم «بي دي أس»، طالبت بوقف أو إلغاء حفل لوبيز في مصر.
وقالت الحملة في بيان رسمي لها على صفحتها الرسمية: «قامت الحملة الشعبية المصرية لمقاطعة إسرائيل بتوجيه خطاب مفتوح لشركة أوراسكوم للتنمية والتطوير، والتي أعلنت عن تنظيم الحفل الغنائي للمطربة الأمريكية (جنيفر لوبيز)، وذلك لتوضيح موقفنا الداعي لمقاطعة هذا الحفل، ولدعوة الشركة لاتخاذ موقف يتسق مع القيم الإنسانية والوطنية، بإلغاء هذا الحفل تضامناً مع الشعب الفلسطيني ضد جرائم العدو الصهيوني» .
عن القدس العربي