آخر الأخبار

أديب والديب السارح

0



مرة أخرى كاينوض مارد التشويش من القمقم ديالو، وكايحرك البيدق المناسب في الوقت غير المناسب، والبيدق هنا لم يكن سوى النقيب السابق مصطفى أديب للي كايعيش عالة عند مارده بفرنسا.
أديب بان ما مأدبش وانتهازي كثر من لقياس، بعدما اقتاحم مستشفى “فال دوغراس” باش يسيئء للجنرال دكور دارمي عبد العزيز بناني للي كايقضي فترة نقاهة في هاذ لكلينيك بباريس.. قلة الأدب ديال أديب باينة للعمى في الظلمة، لأنه من جهة خدش شعور عائلة الجنرال مللي قال بأنه صيفط ليه مشموم ديال الورد رخيص، من جهة ثانية شوش على رجل وازن أعطى بزاف للبلاد، خاصة مللي رسل مع المشموم رسالة فيها تهديد للراجل.
لاش باغي يوصل أديب؟ واش باغي يشوه بلادو للي في بلاد البراني، باش يرضي للي هازين ليه القفة، وهو عارف بللي المغرب داير بحال صندوق الانتخابات تاع الزاج.. يعني كلشي باين وماكايحتاجش للغمز واللمز أو الفضح، إلى درجة أن مسؤول في المغرب إلى عطس كايرد عليه في الدول البرانية “رحمك الله”.
الأكثر من ذلك، لما احتج المغرب على السلطات الفرنسية من أديب، واستامعو ليه، ناض رفع دعاوى قضائية ضد 30 شخصية مغربية، باش تكتب عليه الصحافة ويبقى باين فالصورة، والأدهى من ذلك، باش يبان خدام قدام المارد ديالو، أو “الديب” للي مزال طامع يكون شان وقيمة فالبلاد، وخا ولا بحال لمجراب للي ما يقدر يقرب ليه حد..
الحاصول، ذاك الشي للي دار أديب عار وعيب، لكن لكلام ماشي مع أديب مع الديب للي طالقو سارح.

أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط