آخر الأخبار

الركراكي: مجموعتنا في الكان متوازنة ولن تكون سهلة

0

أكد الناخب الوطني المغربي، وليد الركراكي، أن مجموعة المنتخب المغربي في نهائيات كأس إفريقيا للأمم بكوت ديفوار جاءت متوازنة، بيد أنه شدد على ضرورة عدم استصغار المنافسين واحترامهم والاستعداد جيدا لانطلاقة المنافسات بداية العام المقبل.

وأجريت قرعة “كان 2023″، مساء يوم أمس الخميس بأبيدجان، وحل “الأسود” في المجموعة السادسة إلى جانب منتخبات زامبيا، الكونغو الديمقراطية وتنزانيا.

وقال الركراكي، في تصريح خص به البوابة الإلكترونية للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم بعد القرعة، إن “مجموعتنا متوازنة ولن تكون سهلة، وسنقوم بكل ما علينا من أجل أن نذهب لأبعد نقطة إن شاء الله”، مضيفا “كنا نعرف أن النسخة المقبلة من كأس إفريقيا ستكون الأصعب، ولن تكون هناك مجموعة سهلة، وقد وقعنا في مجموعة تضم منتخبين سنواجههما أيضا في تصفيات كأس العالم”.

وبخصوص حظوظ “الأسود” في التتويج باللقب، أكد الناخب المغربي أن “كل الفرق تحلم بالفوز باللقب، ونحن منهم، ولكن سنذهب مسلحين بالاحترام لكأس إفريقيا، لأننا نعرف إفريقيا ونعرف كرة القدم بالأخص”، موضحا “سنعمل جيدا، لدينا مجموعة لاعبين رائعين يريدون الفوز بلقب مع المغرب ، ولكن لن يكون ذلك سهلا”.

وأكد المدرب الذي قاد المنتخب المغربي إلى نصف نهائي كأس العالم للمرة الأولى في التاريخ أن خبرته في الملاعب الإفريقية ستساعده في “كان” كوت ديفوار، وصرّح بالقول: “سنقوم بالاستعداد جيدا، لدينا الخبرة، سواء أنا أو أعضاء الطاقم التقني، فقد لعبنا في إفريقيا وفي مثل هذه المسابقة، وحتى كمدرب كنت مساعد مدرب لرشيد الطاوسي في كأس إفريقيا بجنوب إفريقيا”.

وبخصوص الاستعدادات، التي ستنطلق يوم غد السبت بمواجهة كوت ديفوار وديا، أوضح الركراكي أن “المنتخب المغربي يتأهب للمسابقة، لكن المهم أننا سندخل المسابقة منذ الآن لأننا عرفنا منافسينا، وكما قلت عندما تشارك في هذه المسابقات يجب أن تكون جاهزا أمام أي فريق وسنحترم أي فريق”.

وأضاف: “نعرف أن كأس إفريقيا تلعب على التفاصيل والحفاظ على الحالة الذهنية، سنستعد جيدا وسنركز بالشكل الأمثل، والأهم الحفاظ على تركيزنا الذهني، وإذا كانت لدينا هذه المكونات سنكون راضين”.

ووضعت قرعة نهائيات كأس إفريقيا للأمم المنتخب المغربي في المجموعة السادسة إلى جانب منتخبات الكونغو الديمقراطية، زامبيا، تنزانيا، وستجرى مباريات المجموعة في ملعب لورون بوكو في سان بيدرو.

وضمت المجموعة الأولى منتخبات كوت ديفوار، البلد المضيف، نيجيريا، غينيا الاستوائية، غينيا بيساو، فيما شُكلت المجموعات الثانية من مصر، غانا، الرأس الأخضر، الموزمبيق، والثالثة من السنغال، الكاميرون، غينيا، غامبيا.

وضمت المجموعة الرابعة كلا من الجزائر، بوركينا فاسو، موريتانيا، أنغولا، فيما حلت تونس في المجموعة الخامسة إلى جانب مالي، جنوب إفريقيا، ناميبيا.

 

أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط