آخر الأخبار

القصة العجيبة..بنكيران “روشيرشي” والسبب اعتداؤه على أربعة أطفال

0

فجأة توقف اللعب وخرج أربعة أطفال من الملعب وهم يبكون.. قال أوسطهم، ويدعى مصطفى الباكوري:

– أش نديرو دابا؟

نظر أصغرهم، واسمه توفيق حجيرة رفقة أكبرهم سنا، واسمه محمد أبيض، إلى أسمنهم، واسمه ادريس لشكر، فقال هذا الأخير:

-نشكيو يماه عند الملك

.. مضى الأطفال الأربعة وهم يكفكفون دموعهم ويمسحون المخاط السائل من مناخيرهم نحو القصر الملكي، ملتفتين من حين لآخر خلفهم مخافة أن يفاجئهم الولد الشقي، واسمه عبد الاله بنكيران، قبل أن يصلوا إلى بر الحماية والأمان

. في القصر الملكي قال لشكر لمستشاري الملك وهو يمسح دموعه:

– أنا فعاركم قولو لسيدنا يشد علينا هاد بنكيران!

.. وقال الباكوري مجهشا:

– لقى الغلبة فينا حيث حنا ماشي قدو !

وقال حجيرة وهو ينشج :

– هو عندو اللحية وأنا هاه والو..

وقال أبيض باكيا:

– والله حتا حكرنا بزاف هاد الراجل.

بعد مغادرتهم للقصر الملكي كان مفترضا أن يتفرق الأطفال الأربعة فورا كي يشتتوا انتباه الولد الشقي بنكيران في حالة ما إذا كان يترصدهم للقيام بمحاصرتهم من جديد، لكنهم لم يفعلوا إلا بعد أن سحبهم الطفل السمين ادريس لشكر إلى ركن خفي حيث قال لهم: –

عنداكم تقولو لشي واحد باللي شكينا بيه عند الملك راه يضحكو علينا

. ..لكن الناس ضحكوا بعد ذلك.. ضحكوا كثيرا، ومنهم من سقط على قفاه من شدة الضحك وهو يقول:

– ياودي ياود.. نتوما ربعة وغلبكم غير واحد..

أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط