آخر الأخبار

تقرير لإن بي سي: انشقاق ومعارضة غير مسبوقة داخل إدارة بايدن بسبب إسرائيل

0

تواجه إدارة بايدن معارضة داخلية متزايدة بسبب دعمها للهجوم العسكري الإسرائيلي على حماس في غزة، مما يعكس جدلاً أوسع في المجتمع الأمريكي وانقسامًا بين الأجيال بين الديمقراطيين حول هذه القضية.
وأكدت شبكة “ان بي سي نيوز” الأمريكية نقلاً عن مسؤولين أن النطاق الاستثنائي للمعارضة داخل الحكومة، بما في ذلك التصريحات في رسائل مفتوحة من موظفي الحكومة، يتجاوز أي شيء شوهد في الإدارات السابقة التي يعود تاريخها إلى الثمانينات، بما في ذلك خلال حرب العراق والقيود التي فرضها الرئيس دونالد ترامب على السفر من الدول ذات الأغلبية المسلمة.
وقال آرون ديفيد ميلر، وهو زميل بارز في مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي، والذي عمل في وزارة الخارجية من عام 1978 إلى عام 2003: “إنه أمر رائع وغير مسبوق. لم أر شيئًا مثل ذلك من قبل”.

وأكد ميلر أن الإدارة يتعين عليها الآن أن تتوسط في نسختها الداخلية الخاصة بالصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

وقالت “ان بي سي” في تقريرها أن دعم الرئيس جو بايدن للرد الإسرائيلي على هجمات “حماس ” في 7 أكتوبر/ تشرين الثاني الماضي، استياء العديد من المسؤولين داخل الحكومة الفيدرالية.
ولفتت إلى أن المئات من موظفي الحكومة الفيدرالية وقعوا رسالة مفتوحة إلى بايدن يطالبون إدارته بالضغط من أجل وقف إطلاق النار لحماية أرواح المدنيين الفلسطينيين. ويقول مسؤولون في الكونغرس والإدارة إن العشرات من مسؤولي الخدمة الخارجية في وزارة الخارجية أعربوا عن اعتراضاتهم على تعامل الإدارة مع الصراع في العديد من برقيات المعارضة الرسمية.
وفي الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، وقع مئات الموظفين على رسالة تنتقد نهج الإدارة.

وفي الكونغرس، نظم مئات من الموظفين احتجاجات ووقعوا رسائل تطالب بوقف إطلاق النار وإنهاء ما يعتبرونه “شيكًا على بياض” أمريكيًا لإسرائيل.
وجاء في التقرير أنه على الرغم من أن المخاوف بين موظفي وزارة الخارجية لم تؤد بعد إلى استقالة جماعية، إلا أن هناك شعورًا يتجاوز العمر والعرق والجنس بأن نهج إدارة بايدن تجاه الصراع في غزة يجب أن يكون أكثر توازناً، حسبما قال أحد المسؤولين الحاليين في وزارة الخارجية.
وقال المسؤول لشبكة إن بي سي نيوز: “لا يطالب الجميع بتغيير السياسة، لكنهم يدافعون عن التغيير”.
وقال المسؤول إن هناك شعورا بأن إسرائيل لا ينبغي أن تكون قادرة على التصرف مع “الإفلات من العقاب”، ويعتقد العديد من مسؤولي الخدمة الخارجية أنه مع ارتفاع عدد القتلى المدنيين في غزة، لا ينبغي أن تظل المساعدات الأمريكية لإسرائيل غير مشروطة.
وزاد التقرير: يرسل الدبلوماسيون الأمريكيون في الشرق الأوسط رسائل بريد إلكتروني إلى واشنطن قائلين إن نظراءهم الأكثر هدوءًا في المنطقة يحذرونهم من أن سمعة أمريكا تتضرر بشدة بسبب نهجها في الحرب، وفقًا لمسؤولين في وزارة الخارجية.

أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط