آخر الأخبار

دراسة تحذيرية: المياه المعبأة تحتوي على مئات الآلاف من جزيئات البلاستيك

0

تحتوي المياه المعبّأة في الزجاجات البلاستيكية على أكثر بـ100 مرة من جزيئات البلاستيك مما كان يعتقد سابقًا، وفق ما أظهرت دراسة نشرت أمس الاثنين في مجلة “بروسيدينغز أوف ذي ناشونال أكاديمي أوف ساينسز”.

وتثير هذه الدراسة تساؤلات حول التبعات المحتملة لذلك على الصحة.

وقال بيزان يان المؤلف المشارك في الدراسة: “إذا كان الناس قلقين بشأن جزيئات البلاستيك النانوية الموجودة في المياه المعبأة، من الجيد أخذ بدائل في الاعتبار، مثل استخدام مياه الصنبور”.

لكنه أضاف: “لا ننصح بعدم شرب المياه المعبأة عند الضرورة، لأن خطر الجفاف قد يكون أكبر من التبعات المحتملة للتعرض لجزيئات البلاستيك النانوية”.

وتثير جزيئات البلاستيك اهتمامًا متزايدًا في السنوات الأخيرة، وهي موجودة في كل مكان على الكوكب.

ويبلغ حجم جزيئات البلاستيك الدقيقة أقل من 5 آلاف ميكرومتر في حين أن حجم جزيئات البلاستيك النانوية أقل من ميكرومتر.

وهي صغيرة جدًّا بحيث يمكنها دخول نظام الدم وبالتالي إلى الأعضاء، بما في ذلك الدماغ والقلب.

وما زالت البحوث بشأن تبعاتها على الأنظمة البيئية وصحة الإنسان محدودة، لكن بعض الدراسات أظهرت آثارًا ضارة لها، على الجهاز التناسلي مثلًا.

وأظهرت النتائج أن كل لتر من المياه يحتوي على ما بين 110 آلاف و370 ألف جزيئة، 90% منها جزيئات نانوية فيما البقية جزيئات دقيقة.

وكان النوع الأكثر شيوعًا النايلون، وهو على الأرجح من الفلاتر البلاستيك المستخدمة لتنقية المياه، يليه “البولي إيثيلين تيريفثاليت” الذي تصنع منه الزجاجات.

المصدر: وكالات

أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط