آخر الأخبار

شهادة:يوم أراد القذافي قنبلة قصر الحسن الثاني فسخر منه الرئيس الجزائري هواري بومدين

0

كريم الأطلسي

 

كشف السياسي والديبلوماسي الجزائري، محيي الدين عميمور، عن فحوى مكالمة هاتفية بين الرئيس الجزائري الراحل هواري بومدين والعقيد الليبي المسحول معمر القذافي تتعلق بانقلاب الصخيرات سنة 1971.

وقال عميمور، في شهادة نشرتها جريدة “الشروق” الجزائرية مؤخرا، إن الرئيس بومدين، وبعد أن اجرى مكالمة مع الملك الراحل الحسن الثاني الذي وضعه في صورة ماحصل بالصخيرات وطمأنه على عودة الأمور إلى نصابها، جاءته مكالمة من العقيد الليبي معمر القذافي حول نفس الموضوع.

وأوضح عميمور أنه سمع بومدين “يقول للقذافي بهدوء بأن ما حدث في قصر الصخيرات هو من نوع انقلاب القصور، وبأنه تحدث مع الملك وبأن الأمور عادت إلى نصابها، قبل أن يتوتر بومدين ويرفع صوته وهو يعيد ما سبق أن قاله، ويؤكد بأنه ليس هناك ضباطا أحرارا ولا هم يحزنون”.

وأضاف عميمور أن بومدين قال له ساخطا بعد إنهاء مكالمته مع القذافي “العقيد يريد أن يرسل طائرات ليبية لقنبلة قصر الصخيرات، دعما لمن سماهم “الضباط الأحرار”. قبل أن يضيف بعد لحظات ” أنا متأكد من أن العقيد لا يملك حتى خريطة سياحية يعرف منها أين يقع القصر الملكي”.

وأكد عميمور أن “القذافي كان يعرف عجزه عن القيام بأي عمل عسكري، وأحسسنا يومها أنه كان يريد أن يستثمر الموقف لصالحه عند جنرالات المقاهي في بيروت وغيرها، ليقول بأنه كان يريد القضاء على النظام الرجعي في المغرب، لكن الرئيس بومدين منعه وتصدى له”.

وذكر عميمور أن بومدين قال يومها تعبيره المشهور “استقرار العرش المغربي ضمان لاستقرار المغرب، واستقرار المغرب ضمان لاستقرار الجزائر”.

أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط