آخر الأخبار

“كبي أتاي”.. أغنية راب  جديدة تثير الجدل بسبب رسائلها الخطيرة

0

أثارت كلمات وصفت بـ”غير الأخلاقية” لأغنية راب جديدة على منصة “يوتوب”، لا تزال تتصدر “الترند” المغربي لأسبوعين، جدلا واسعا في البلاد، مع مطالب بتدخل النيابة العامة لوضع حد لتنامي انتشار أغاني بمضامين سطحية تسيء أكثر ما تقدم شيء لفن الراب المغربي..

وحققت أغنية “شور.. كبي أتاي”، التي تمزج الراب بموسيقى أحيدوس التراثية، أكثر من 4 ملايين مشاهدة، وإن كانت تتضمن كلمات “رديئة” جدًّا، وتحمل رسائل تحريضية مباشرة على “اغتصاب” القاصرات، بحسب ما أكده رواد مواقع التواصل الاجتماعي. واستنكر المتابعون وبعض الحقوقيين كلمات الأغنية، معتبرين أن استخدام هذا الكلام في الراب يُعطي صورة سيئة عن هذا النوع الغنائي والفني في المغرب.

رسائل خطيرة ممررة

وقال رئيسة منظمة ماتقيش ولدي، نجاة أنوار، إن “هذه الأغاني تظهر بدون مراعاة أصحابها لأخلاقيات الفن والموسيقى وأهدافهما، ويستعملونها لتمرير رسائل مباشرة خطيرة كالتحريض على الاستغلال الجنسي للقاصرات واغتصابهن، والأخطر أنه يتم الاستماع إليها وتنشر بكل بساطة”.

وأكدت أنوار في تصريح لـ”وسائل الإعلام”، أن “المنظمة ستقوم بجميع الإجراءات القانونية اللازمة من أجل متابعة من يقوم بالتحريض على استغلال الأطفال عبر الأغاني”.

ودعت رئيسة منظمة ما تقيش ولدي، إلى “الإبلاغ عن محتويات أي فيديو أو أي أغنية تنشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي تمس الطفولة، أو تحرّض على استغلال الأطفال والقُصّر”.

صوت المقهورين والمهمشين

من جانبها، اعتبرت الباحثة في سوسيولوجيا الفن، سارة الشرقاوي، أن “هذه الأغنية لا يمكن تصنيفها في إطار فن الراب، ومثل هذه الأغنية لا تسيء للراب المغربي فقط، بل تُسوّد صورته”.

وأوضحت الشرقاوي في حديثها لبعض”وسائل الإعلام”، أن “هناك عددًا من أغاني الراب التي تتضمن كلاما خادشا وكلمات نابية، لكنها توصل رسالة معينة وتتضمن محتوى معين؛ لأن الراب مهمته إيصال رسائل معينة، والتعبير عما يضرنا في المجتمع، وهو صوت للمقهورين والمهمشين”.

ولفتت المتحدثة ذاتها، أن “شهرة الأغنية المثيرة للجدل، ترجع إلى اعتماد صاحبها على عناصر مثيرة للجدل خصوصا على منصة “تيك توك”، حيث رُوّجت مقاطع من الأغنية بشكل كبير، وهو ما جعل صداها ينتشر في الساحة الفنية”.

 رحلة “شور .. كبي أتاي”  من إيطاليا إلى فاس

في جلسة عفوية لمجموعة “لحماق” على منصة الـ “يوتوب”، استضافت من خلاله منتج ومخرج أغنية ” شور .. كبي أتاي” تحدث عن ميلاد هذه الأغنية، وكيف اشتغل عليها، وكانت على مقاس الرابور الفاسي يوسف 45 ، صاحب أغنية ” فاس حاكمة العالم”، بحكم أنه الوحيد الذي يقدم الراب السريع، ويغير في إيقاعات الأغنية الواحدة على عكس باقي الرابورات المغاربة.. فقد وعد هذا المنتج المغربي الإيطالي الرابور يوسف بأن الأغنية المذكورة ” كبي أتاي” ستخلق البوز، وما عليه سوى التخلي عن بعض السلوكات المنحرفة التي يقوم بها يوسف الرابور، مع توقيع عقد عمل بينهما لتأمين مصاريف إنتاج الأغنية..

يتكلم هذا الشاب المنتج وهو واع بطبيعة تطور فن الراب المغربي، وجاء إلى المغرب كي يقدم الأحسن والأجدر،  ويتجاوز ما وصل إليه هذا الفن الملتصق بقضايا الشارع وبقضايا المجتمع السفلي.. فقد استجمع إيقاعات موسيقية فنيا وكان يبحث عن رابور يستطيع يتواصل معها وينجذب لتنوعاتها.. وبالفعل كما قال هذا الموزع المغربي الإيطالي فإن الرابور يوسف هو الوحيد الذي يستطيع التماهي مع الإيقاع الموسيقي الذي أنتجه بالنظر للاعتبارات التي أسلف..

وتبقى هذه الأغنية بحق خادشة للحياء، وتعكس واقع مرير يتناسل بين عتمات الدروب المنسية، لكنها في نفس الوقت فهي مزعزعة لجدران التقليد ومستيقظة لحراس المعبد..

 

أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط