آخر الأخبار

لأول مرة:هذا أعز مكان عند الحسن الثاني عندما يكون في أقصى لحظات فرحه أوفي أقصى لحظات حزنه

0

كريم الأطلسي

 

بثت القناة الأولى، أمس الاثنين، حلقة من الوثائقي التاريخي “الرواد” عن القيادي الاتحادي الراحل عبد الرحيم بوعبيد كاشفة عن تفاصيل جديدة من علاقته بالملك الحسن الثاني.

ومن بين ما جاء في هذه الحلقة، التي كانت بعنوان “رجل الدولة المعارض”، تفاصيل عن أول لقاء بين الملك الحسن الثاني والزعيم عبد الرحيم بوعبيد بعد خروج هذا الأخير من سجن ميسور سنة 1981 إثر عفو ملكي، شمل أيضا كلا من محمد الحبابي ومحمد اليازغي، حيث كشف عبد الواحد الراضي، الكاتب الأول السابق للاتحاد الاشتراكي، أنه لعب دورا بارزا في عقد هذا اللقاء، بعدما أخبره الحسن الثاني برغبته في لقاء بوعبيد خلال استقباله للمشاركين في اجنماع للأممية الاشتراكية بالرباط.

وقال الراضي عن هذا اللقاء بين الملك وبوعبيد، في قصر مراكش، إنه كان عبارة عن لقاء بين صديقين لم يلتقيا مدة طويلة، وهو اللقاء نفسه الذي قال عنه قيادي اتحادي آخر، في ذات الوثائقي، هو عبد الهادي خيرات، ان الملك استقبل بوعبيد بالأحضان وقال له إنه سيستغرب لماذا استقبله في هذا المكان قبل أن يشرح له أن قدوته في الملوك العلويين هو جده الحسن الأول، وان هذا المكان هو بيته الذي استقدم إليه أثاثه وكلف امراة بالمحافظة عليه، مضيفا أنه يقصد هذا المكان إذا كان في أشد درجات فرحه كما يقصده في أقصى لحظات حزنه، ولذلك لم يجد مكانا أفضل منه ليستقبل فيه صديقه بوعبيد.

أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط