آخر الأخبار

لوموند: تراجع نفوذ الجزائر في مالي يعكس مدى صعوبة تكيفها مع ظهور جهات فاعلة جديدة في منطقة الساحل

0

قالت صحيفة “لوموند” الفرنسية إن الزمن الذي كان فيه المسؤولون الجزائريون يجدون صعوبة في كتم الفرحة الساخرة عند رحيل قوات “برخان” الفرنسية من مالي عام 2022 قد ولّى فعلا.. فبعد مرور ثمانية عشر شهراً، تغير المزاج جذرياً في الجزائر العاصمة، حيث يوجد الآن إنذار مفتوح بشأن التحول الذي اتخذته “السيادة الجديدة” للمجلس العسكري الحاكم في باماكو.

بل إن المفردات التي تستخدمها الصحافة الجزائرية تتجه نحو الكارثة، على غرار: “مالي تتجه مباشرة نحو الحرب الأهلية”، و“شبح الفوضى يخيم على مالي”. فهي تعبّر عن قلق رسمي خطير في مواجهة اندفاع باماكو العسكري المتهور، ولا سيما قرارها بإنهاء الاتفاق المبرم في عام 2015 بين الحكومة والجماعات المسلحة (الطوارق والعرب) في الشمال تحت رعاية الجزائر العاصمة، تضيف “لوموند”.

كانت التسوية، التي تهدف إلى وضع حد للتمرد في المنطقة الشمالية من مالي، مصدر فخر كبير للجزائر، ورمزا لقدرتها على فرض وساطات إقليمية. وقد وجدت “قوتها الناعمة” الدبلوماسية، والتي كانت محسوسة في مختلف أنحاء المنطقة، دعماً قوياً هناك. ومع ذلك، فإن “اتفاق الجزائر” هذا، كما تم تسميته، تم دفنه اليوم من قبل باماكو، التي استمرت في السابق في التنديد به باعتباره مؤيدًا للغاية للجماعات المتمردة، تتابع “لوموند”، مضيفة أن الطريق الآن بات مفتوحا لتعميم الهجوم العسكري في شمال البلاد، بعد أن كانت استعادة مدينة كيدال، المعقل التاريخي لتمرد الطوارق، في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بمساعدة القوات شبه العسكرية الروسية التابعة لفاغنر، بمثابة الإنجاز الأول في عملية “استعادة السلامة الإقليمية”، التي تظل نتائجها موضع شك.

تدهور العلاقات الثنائية مع مالي

لا يمكن للجزائر إلا أن تشعر بالقلق حيال اندلاع صراع جديد خارج عن سيطرتها بالقرب من الحدود المشتركة مع مالي والتي يبلغ طولها 1300 كيلومتر. ويزداد الأمر سوءًا لأن نظام باماكو يُظهر عداوة متزايدة تجاه الجزائر المتهمة من قبله بـ “التدخل” في شؤونها، توضح “لوموند”. وتنقل الصحيفة عن الوزير والسفير السابق عبد العزيز رحابي، قوله: “هناك تصعيد في مالي في الخطاب المناهض للغاية للجزائر. ويعد ذلك تحولا جديدا تمامًا. إننا نشهد تسارعاً للتاريخ في مالي، وخاصة تسارع الأزمة الدبلوماسية مع الجزائر”.

لكن قلق الجزائر لا يقتصر على تدهور العلاقات الثنائية مع بلد يعتبر ضمن “عمقها الاستراتيجي”، بل إنه يتعلق على نطاق أوسع بإعادة التشكيل الجيوسياسي الإقليمي، الذي يتسم بتوسيع نطاق أصحاب المصلحة، مما يعقد البحث عن تسويات سياسية. ويشير السيد رحابي إلى أن “الخطاب الجديد للماليين يفترض أنهم تلقوا دعما أو ضمانات تخولهم تبني هذه اللهجة تجاه الجزائر، وهو أمر يفوق إمكانياتهم. ومن المؤكد أن مجموعة المرتزقة الروسية فاغنر هي الضمانة الرئيسية”.

كما يشتبه الجزائريون في أن المغرب، شقيقهم العدو الإقليمي، يهمس في أذن حكام باماكو لتشجيعهم على تشديد موقفهم ضد الجزائر، تقول “لوموند”، مضيفة أنه إذا كان من المفيد إثبات هذا الاتهام، فالحقيقة هي أن الرباط تبدو مهتمة بتحالف دول الساحل الجديد، الذي تشكل في سبتمبر عام 2023 من قبل الأنظمة الانقلابية الثلاثة في مالي والنيجر وبوركينا فاسو.

كما جمع المغرب ممثلين عن الدول الثلاث وتشاد يوم 23 ديسمبر في مراكش من أجل توفير “منفذ لدول الساحل إلى المحيط الأطلسي”. ويعد المشروع نظريا في هذه المرحلة، لكنه يشهد على النشاط المغربي في المنطقة، وهو ما يثير غضب الجزائر بشدة، التي تستشعر وجود مؤامرة هناك، تتابع “لوموند”.

أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط