آخر الأخبار

واشنطن رفضت تقديم موعد تسليم إسرائيل طائرات تزود بالوقود جواً لضرب إيران

0

أخبرت الولايات المتحدة إسرائيل أنها قد لا توفر لها طائرات لتوفير الوقود جوا قبل عام 2024 وسط توتر بين البلدين حول كيفية التعامل مع إيران.
وفي تقرير نشرته صحيفة “نيويورك تايمز” وأعده ديفيد سانغر ورونين بيرغمان وهيلين كوبر، قالوا فيه إن إسرائيل طلبت من إدارة جو بايدن في الأسبوع الماضي تسريع تسليم الطائرات لتوفير الوقود جوا، والتي قد تكون مهمة في أي عملية ضد المنشآت النووية الإيرانية، ولكنها أخبرت أن الطائرات المطلوبة نفذت مؤقتا من المخزون وهناك احتمال ألا تسلم الطائرة الأولى منها قبل عام 2024، وذلك نقلا عن مسؤولين أمريكيين وإسرائيليين.

وتقدم وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس الأسبوع الماضي عندما التقى مع وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن والمسؤولين الأمريكيين البارزين في واشنطن. وفي الوقت الذي أخبر فيه المسؤولون الأمريكيون غانتس أنهم سيعملون على زيادة الإنتاج، إلا أن وقت التسليم مهم لإسرائيل.

وذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية تفاصيل النقاشات لأول مرة. وتخشى إدارة بايدن من إحياء رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت التهديدات بضرب المنشآت النووية الإيرانية بعد حديثه عن فشل المسار الدبلوماسي، وأن إيران باتت قريبة من الحصول على قدرات إنتاج القنبلة النووية.
وجاء الطلب الإسرائيلي لطائرات تزويد الوقود جوا وسط خلافات بين الولايات المتحدة وإسرائيل حول كيفية التعامل مع المشروع النووي الإيراني، فقد حققت طهران تقدما ملموسا في عملية إنتاج الوقود النووي، رغم الهجمات المتكررة وعمليات التخريب التي قامت بها المخابرات الإسرائيلية على منشآت تخصيب اليورانيوم ومصنع يقوم بتصنيع أجهزة الطرد المركزي.
وقال المسؤولون الإسرائيليون إن بينيت خصص ميزانية كبيرة للقيام بتدريبات للهجوم الجوي ويرى أن المفاوضات لإحياء الاتفاق النووي سيؤدي إلى صفقة قاصرة ستعطي إيران الفرصة لتسريع تصنيع القنبلة النووية. وطلبت إسرائيل طائرات تزويد الوقود جوا (كي سي- 46) في آذار/ مارس لكي تستخدمها في تزويد الوقود لمقاتلاتها في الجو حتى تصل إلى أهدافها في إيران وتعود.
ومن المتوقع أن تقدم شركة بوينغ 8 طائرات من هذا النوع بكلفة 2.4 مليار دولار حيث ستقوم بتسليم أول دفعة منها عام 2024. لكن سلاح الجو الأمريكي بحاجة إلى هذه الطائرات حيث يقوم ببناء وجود لها في منطقة الصين الهندية ومواجهة الصين فيها. وتعود الطائرات التي تملكها إسرائيل من هذا النوع إلى خمسين عاما وتم تصميمها على نموذج بوينغ 707، وهي لا تزال صالحة للعمل، إلا أن النموذج الجديد (كي سي- 46) سيعطي إسرائيل قدرات واسعة لأنها تستطيع تزويد المقاتلات وقاذفات القنابل بالوقود وتحصل عليه هي الأخرى وهي في الجو. والقدرة على التزود بالوقود مهمة، وإلا اعتمدت المقاتلات الإسرائيلية على الطائرات القديمة أو الهبوط في الإمارات أو السعودية، وكلا البلدين منافس لإيران، لكن أيا منهما لا يريد التورط في الهجوم والمساعدة به.

أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط