أخبار الهدهد
اقتصاد

وبدأ المغرب يراهن على مجموعة من الشركات العالمية لاكتشاف النفط والغاز، في السنوات الأخيرة، من أجل إيجاد موارد طبيعية ومعدنية قد تُشكل ثورة في الاقتصاد الوطني

أطلق البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، اليوم الثلاثاء بالدار البيضاء ، خط التمويل المغربي للاقتصاد الأخضر « تسهيلات تمويل الاقتصاد الأخضر المغرب 2 » (GEFF II)،

هوت أسعار النفط أكثر من 6 في المائة إلى أدنى مستوياتها في ثلاثة أسابيع تقريبا، أمس الثلاثاء، مع انحسار المخاوف من انقطاع في الإمدادات

ومن بين الأسماء المذكورة أيضا في التسريبات، وزير الدفاع الجزائري الأسبق خالد نزار، مع الإشارة لحساب بمليوني فرنك سويسري.

كيف سيتم استخراج الغاز المكتشف في سواحل العرائش

ورد البنك الدولي: “على الرغم من كونها غير مقبولة، فلن يتم الرد على هذه الملاحظات، لأننا نعتبر أنها لا يمكن أن تكون حجة أو تشكل عنصرًا للنقاش”

وواصلت الصادرات المغربية إلى البرازيل تحطيم الأرقام القياسية منذ عام 2016، إذ بلغت في عام 2021 مستوى قياسيا

تمت أيضا، خلال هذا الاجتماع، مناقشة مجموعة من التدابير الاستعجالية المتعلقة بالجانب الجبائي، والبنكي ودعم مستخدمي القطاع.

ذه التحويلات ستعود تدريجيا إلى مستويات تتماشى مع وتيرة الاتجاه الذي كانت عليه قبل الأزمة، مسجلة انكماشا بنسبة 23.2 بالمائة إلى 72.8 مليار في سنة 2022 و1.9 بالمائة في 2023 إلى 71.4 مليار درهم.

“دخول البنوك المغربية أدى إلى زعزعة الأمور في قطاع لم يكن يسكنه في السابق سوى لاعبين محليين صغار جدا وضعفاء وعدد قليل من الشركات الفرنسية متعددة الجنسيات”.

للمزيد، إضغط هنا