أخبار الهدهد

عمتم مساء مع كل فساد.. أيها المفسدون

dim 13 Juin 2021 à 21:30

عبد العزيز كوكاس
يؤرقني الفساد المستشري في بلادنا، كيف لم ننجح في هزم هذا
الكائن الذي يستشري في كافة مؤسساتنا، ومع ذلك لم نيأس ونحلم بالقضاء على الفساد ونحارب المفسدين ونجعل القانون سيدا لا يسمو فوقه أحد، أسسنا مراكز لرصد هذا السيد الفساد ومنظمات ومراكز للبحث في سر الأقنعة التي يتدثر بها الفساد ليختفي عن كل أشكال المحاسبة والرقابة، ومع ذلك وعبر ما يقارب سبعين سنة من حصولنا على الاستقلال، لم ننجح برغم كل الترسانة القانونية والوعي المتزايد من محاصرة أخطبوط الفساد.. كلما فكرت في موضوع الفساد انتابتني أسئلة قلقة:
هل الفساد مفرد أم جمع، جمع بصيغة المفرد أم مفرد بصيغة الجمع؟ هل الفساد خارج اللغة نكرة أم معرفة؟ وما جنسه أنثى أم ذكر؟ كائن محدد الهوية وشيء متعين متحيز في الزمان والمكان أم مجرد حالة هلامية؟ وفي الشَّقْشقة النحوية هل هو اسم ذات أم اسم معنى؟

ظلت الميزة الأساسية لبرامج القوى الوطنية والديمقراطية هي محاربة الفساد الذي لم تكن تحدده إلا من خلال آثاره وفي البدايات الأولى للاستقلال كانت تشير لرموز الفساد بالاسم والصفة، ومنذ أكثر من ثلاثة عقود من الزمن والسياسيون المغاربة يعلنون عن نيتهم في محاربة الفساد، لكن لا أحد من المصلحين المفترضين استطاع أن يضع مبضع الطبيب على ورم الفساد الخبيث، الذي لم أعثر له أنا بدوري على صفة أو لون أو رائحة أو طعم، ولا شكل أو حجم أو وزن ومساحة.. وحتى حين عدت إلى أمهات المعاجم العربية لم أعثر على تعريف محدد للفساد سوى أنه نقيض الإصلاح، وأن العقد الذي يجمع الإمام بالعامة هو جلب المصلحة ودرء المفسدة!فيما يبدو معجم أوكسفورد الإنكليزي أكثر تحديدا حين عرف الفساد بأنه « انحراف أو تدمير النزاهة في أداء الوظائف العامة من خلال الرشوة والمحاباة » .. وأعتقد أن جزءا من فشلنا في القضاء على مظاهر الفساد هو عدم قدرتنا على تحديده وتعريفه، أي ضبطه.

منذ حكومة عبد الرحمان اليوسفي حتى اليوم توطد شعار الحرب على الفساد وتواتر في الخطاب السياسي الرسمي، لكن لا هو ولا من أتوا بعده حددوا لنا بدقة لا تخطئها العين من هو هذا « السيد الفساد »، مع العلم أننا لا نعلم الأشياء إلا عبر تحديد أسمائها التي تعطيها هوية واضحة تميزها عن باقي الموجودات، ذلك هو قاموس الكون منذ علم الله آدم الأسماء كلها!

إذا توجهت لأي مسؤول حكومي اليوم وسألته عن الفساد فإنه سيطنب في الحديث عن أثر الفساد وعن بعض تجلياته ولن ينجح في تحديد مفهوم واضح للفساد، لنجرب إذن أن نتحدث عن المفسدين..

لكن من هم المفسدون في المغرب؟ هنا أيضا نجد الاختلاف في التحديد، حسب المرحوم عبد الرحمان اليوسفي: فالمفسدون هم القوى المناهضة للتغيير، والساحرات اللواتي قال بأن حكومته لم تأت لمطاردتهم، والمركب المقاوم للإصلاح، وحين تجرأ أكثر تحدث عن المركب الإداري المصلحي وسط النظام السياسي، أما مع رئيس الحكومة السابق عبد الإله بن كيران فتزداد الأمور غموضا، إذ المفسدون بتحديده هم عفاريت وتماسيح، أفاعي وجراد… وبعدها هي إرادة التحكم.

قل لي كيف تسمي الأشياء أقول لك من أنت، بين اليوسفي وبن كيران ليس هناك اختلاف في نوايا الإصلاح، بل في المرجعيات المتحكمة في استيقاء المفاهيم والتسميات، من قوى مناهضة التغيير ومعارضي الإصلاح إلى العفاريت والتماسيح، لكن المشترك بينهما هو الغموض العصي عن الفهم في تحديد مفهوم الفساد وطبيعة المفسدين، حيث يبدو الفساد والمفسدون مثل قوى هلامية، سحرية، مخلوقات أسطورية فوق بشرية، أخطبوطية غير محددة ولا تملك معالم واضحة: عفاريت، ساحرات، تماسيح، أفاعي.. قوى مناهضة الإصلاح، مركب مصلحي، مقاومو التغيير…

يبدو الفساد بالمغرب مثل الشبح الذي تُدرك قوته من خلال الأثر الذي يتركه لا من خلال هيئته المحددة والواضحة المعالم، فهو يوجد في كل مكان وفي لا مكان (partout et nul part).. هل تنقصنا الجرأة لتحديد الفساد والمفسدين بدقة؟ تزخر أدبياتنا السياسية بالحديث عن الفساد منذ الاستقلال، في العمليات الانتخابية، في الصفقات العمومية، في المحسوبية والزبونية، في سوء التسيير والتدبير، في عياب الشفافية وعدم الجرأة على التصريح بالممتلكات قبل وبعد تحمل مسؤولية إدارة الشأن العام، وعموما وبشكل غامض في مقاومة الإصلاح والتغيير… ومع ذلك لم ننجح في وضع هيئة مشخصة يسهل علينا أن نتعرف على الفساد عبر كل الأشكال ونسقط عنه كل الأقنعة، لهذا ربما تقوى الفساد وكاد ييأس المصلحون إن لم يصبح بعضهم متهمون بالفساد هم أيضا.. وما أنا إلا بشر!

المفسدون هنا يقتربون من الخوارق التي لا تقهر أو تحتاج إلى أبطال أسطوريين للقضاء عليهم وقطع دابرهم.. فبرغم الإجماع الوطني الذي كان حول شخص عبد الرحمان اليوسفي، الذي أعلن الحرب على الفساد انتهى في آخر المطاف إلى رفع الراية البيضاء، قائلا: « لن نطارد الساحرات » أي المفسدين؟

وبرغم أن الشباب الفايسبوكي أبدع صورة قوية لابن بن كيران في بداية حكمه تشبهه بهرقل (hercule)، فإن التماسيح والعفاريت غلبته وهو لم يدخل معها بعد حلبة النزال الحقيقية، فصرح بنفس اليائس « عفا الله عما سلف » وعلى قاعدة القول الفقهي المأثور – وإن في سياق مغاير – « من اشتدت وطأته وجبت طاعته »!

الفساد في المغرب لا ينام، فساد في البر والبحر، في الأرض وفي الجو، في الإدارة وفي القطاع العام والقطاع الخاص، في التعليم والصحة والأمن والتجهيز والماء والكهرباء وافي قطاعات الخدمات، من أصغر عامل إلى أكبر مافيوزي، من موظف عمومي أو خاص إلى رئيس جماعة.. الفساد لا ينام عندنا ليله كنهاره، فهو يداوم عمله بطاقة خارقة ليل نهار، عندنا في المغرب، يبدو « السيد الفساد » ذا همة عالية و »خدام عطش » في « بريكول » أبدي، لا يحتاج إلى عشبة الخلود مثل جلجامش، أليس المفسدون أفاعي رقطاء؟
إن القاعدة البديهية تقول بأن المفتاح الأول لهزم العدو هو معرفته وتحديده بدقة، وما دام مصلحونا لم يفعلوا ذلك، فمحال أن يبلغ القصد من حاد عن تحديد عدوه بوضوح، لذلك انهزم المصلحون وانتصر المفسدون على هذه الأرض.
وإلى أن ينجح سياسيوناومدبرو شأننا العام في الوصول إلى تحديد دقيق للفساد قصد محاربته وقطع دابره، أقول لكم.. كل فساد ونحن تعساء.